الموقف الرسميبيانات

بيان:نؤكد إن تجاهل السلطة لحالة السجين ياسر المؤمن ومئات السجناء يجعلهم رهائن بيد السلطة، ويجعلهم عرضة للخطر المحدّق، ونعبّر عن إدانتنا لاستخفاف السلطة بحرمة وكرامة المواطنين

بسم الله الرّحمن الرّحيم

تفشّي وباء كورونا في سجون النظام الخليفي، وإصابته للسجناء يضعهم عرضة للخطر الكبير على سلامتهم وحياتهم، وخاصة أن هؤلاء السجناء هم ضحايا للتعذيب الجسدي والنفسي، ويعانون من افتقاد الرعاية والظروف الصحية المناسبة، ونقص الغذاء، والأمراض المزمنة، مما يجعلهم من الفئة المعرّضة للتأثيرات الخطيرة للوباء.

حالة الأسير ياسر المؤمن أخ الشهيد علي المؤمن هي نموذج بارز لخطر وباء كورونا الفاتك على السجناء الأعزّة، حيث يعاني الشاب ياسر المؤمن والمحكوم بالمؤبد من مضاعفات التعذيب الشديد، كنوبات التشنّج وفقدان الوعي ومشكلات التنفّس، وهو الآن يقبع في سجن جو مصابا بوباء كورونا.

إن النداء الذي أطلقه أب السجين ياسر المؤمن والشهيد علي المؤمن، والذي دقّ فيه جرس الإنذار حول حالة ابنه السجين يلخّص مقدار الألم والقلق الذي يكتنف عائلات السجناء المضحيّة، في ظل تجاهل السلطة الخليفية الفاقدة للشرعية للنداءات الدولية والمحلية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن السجناء.

نؤكد إن تجاهل السلطة لحالة السجين ياسر المؤمن ومئات السجناء يجعلهم رهائن بيد السلطة، ويجعلهم عرضة للخطر المحدّق، ونعبّر عن إدانتنا لاستخفاف السلطة بحرمة وكرامة المواطنين، والدعم السياسي الذي تقدّمه الإدارتان الأمريكية والبريطانية للنظام الخليفي، والذي يعبّر عن الإمضاء والتأييد لاستمرار النظام الخليفي بانتهاكاته وجرائمه ضد السلطة الخليفية.

كما ندعو أبناء الشعب الأوفياء للاستمرار في التضامن والتظاهر من أجل حرية السجناء الأبطال.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي

عضو التحالف من أجل الجمهورية

صدر بتاريخ: ١٨ شوال ١٤٤٢هـ، الموافق ٣٠ مايو ٢٠٢١م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى