بيانات

بيان: نجدد مباركتنا لجهاد شعبنا في فلسطين، الذي يقاتل نيابة عن الأمة، ونبارك لشعبنا في فلسطين ونعزّيه بالشهداء الأبرار، وندين الصمت العربي الرسمي، والتآمر والنفاق الغربي، وننذر النظام الخليفي المطبّع بعدم التعويل على الكيان الصهيوني المهزوم

بسم الله الرّحمن الرّحيم

تحيّة لشعب فلسطين الذي قال كلمته بموقفه ومقاومته، التي امتدت من البحر إلى النهر، على طوال التراب المقدس لأرض فلسطين التاريخية، ومهبط الأنبياء والرسالات السماوية.

في قبال ذلك لم يجد كيان العدو الصهيوني سوى قصف الأهداف المدنية واستهداف العشرات من الأطفال والنساء والآمنين في بيوتهم، في مؤشر عسكري على العجز الميداني، وتبلّد القرار السياسي، ونفاذ الأهداف المؤثرة من جعبة صنّاع القرار في الكيان الصهيوني العجوز والعاجز.

اليوم لقد رأى المستضعفون بشارات تحقق الوعد الإلهي، والاقتراب من يوم النصر الموعود، لأمّتنا الناهضة في وجه قوى العدوان الخارجي وذيوله من أنظمة دكتاتورية عميلة وفاسدة. وقد ألهم جهاد الشعبي الفلسطيني شعوب الأمة، وأعطاها الأمل، وعزز إيمانها بوعد ربّها، وبقدرة الفئة المستضعفة والعزلاء على تحصيل ومراكمة أسباب القوة، وتحقيق النصر والغلبة.

مقاومة شعبنا في فلسطين قد وجّهت الضربة القاصمة لما سمّي بصفقة القرن، التي تحولّت إلى صفعة مدوية في وجه الأنظمة المطبّعة والعميلة، وخاصة النظام الخليفي الفاقد للشرعية، بفعل صواريخ الشعب الفلسطيني، التي أرعب سقوطها كيان الاحتلال نفسه وداعميه وذيوله.

نجدد إشادتنا ومباركتنا لجهاد شعبنا في فلسطين، الذي يقاتل ويصمد نيابة عن جميع الأمة، ونبارك لشعبنا في فلسطين ونعزّيه بالشهداء الأبرار من الأطفال والنساء والرجال، وندين الصمت العربي الرسمي، والتآمر والنفاق الغربي، وننذر النظام الخليفي المطبّع بعدم التعويل على الكيان الصهيوني المهزوم، والاعتبار من أحداث الأسبوع الماضي، وبضرورة التسليم لإرادة شعب البحرين الأبي فيما يتعلّق بأهدافه السياسية، وقضية فلسطين المقدسة.

وندعو عموم جماهير شعبنا في البحرين للمشاركة الفاعلة في التظاهرات الاحتجاجية على جرائم الكيان الصهيوني في فلسطين، والتي ستنطلق الخميس القادم في بلدات البحرين، تحت شعار “إسرائيل ستزول حتما”.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ٣ شوال ١٤٤٢هـ، الموافق ١٦ مايو ٢٠٢١م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى