بيانات

بيان: قضية السجين محمد الدعسكي تُظهر أن لاقيمة للكرامة البشرية والحياة لدى السلطة الخليفية التي يخرج السجناء من زنازينها نعوشا أو يحملون أمراضا مزمنة

بسم الله الرّحمن الرّحيم

حالة السّجين محمد الدعسكي الصحية داخل السجن وعدم الإفراج عنه لتلقي الرعاية الّلازمة وتعاطي السلطة الخليفية مع حالته بالإهمال والتكتّم تعطي مثالا عن انحلال قيمة الإنسان وكرامته وسلامته لدى السلطة الخليفية الفاقدة للشرعية.

ولقد تسبّب إهمال السلطة وتعريضها السجناء للظروف الخطيرة بخروج العديد من النعوش من داخل السجن، فضلا عن إصابة العديد منهم بأمراض مزمنة تلازمهم مدى الحياة أو لسنين طويلة.

هناك خشية حقيقية أن يكون مصير السجين محمد الدعسكي مشابه للعديد من السجناء من ضحايا إجرام السلطة الخليفية، رغم مناشدة عائلته بإنقاذه.

وبهذا نحمّل السلطة الخليفية والإدارتين الأمريكية والبريطانية اللتين تدعمان سياسات السلطة مسؤولية الحفاظ على سلامة وأرواح السجناء. كما نطالب بالإفراج الفوري عن السجين محمد الدعسكي، وأن تقوم المؤسسات الأممية بدورها لحماية أرواح السجناء.

كما ندعو عموم أبناء الشعب للمشاركة في جمعة غضب الأسرى يوم الغد، للمطالبة بالإفراج الفوري عن السجناء.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ٩ شعبان ١٤٤٢هـ، الموافق ٢٢ أبريل ٢٠٢١م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى