أخبارالولي القائد

رسالة الإمام الخامنئي لمؤتمر الوطني لسبعة عشر ألف شهيدة وجريحة وأسيرة محرَّرة

نص البيان للإمام الخامنئي، الذي قرأه في مقر المؤتمر صباح اليوم (الثلاثاء) ممثّل الولي الفقيه في مؤسسة الشهيد وشؤون المضحّين، حجّة الإسلام والمسلمين شكري:

بسم الله الرحمن الرحيم،
الشّهيدات والجريحات والأسيرات المحرَّرات هن مظهر لواحدة من أعلى قمم الافتخارات في الثورة الإسلامية والجمهورية الإسلامية. لقد مهدت قوة الإيمان الطريق أمام نضالات كبيرة للنساء الإيرانيات، وخلقت مشاهد رائعة وفريدة من نوعها لحضورهن الشجاع والمضحّي والمبدع في الميادين الصعبة. من المظاهرات الحماسية أيام الثورة الإسلامية إلى أيام “الدفاع المقدس” التي لا تُنسى، ومن البطولة في صفوف المعركة إلى تقديم الأبناء والأزواج وإرسالهم إلى طليعة الخطر، وإلى الخدمات خلف الجبهة، ومن الحضور في جبهة العلم والبحوث والتكنولوجيا والتألّق في وادي الأدب والفن، إلى الابداع في المجالات الاجتماعية والسياسية والإدارات، وأخيراً التضحية في ميدان الصحة وخدمة المرضى في الاختبار الأخير العالي الخطورة… كلّها علامات على الاعتلاء الروحي للمرأة الإيرانية، الذي ظهر ببركة النظام الإسلامي ودروس الإسلام وقيمه.
لا شك أن الشّهيدات والجريحات والأسيرات المحرَّرات – يقدّر عددهن بسبعة عشر ألفاً – هنّ في قمة هذه الافتخارات. رغم ثقافة الفساد والانحلال الغربي التي فُرضت على نساء كثيرات في العهد البهلوي، استطاعت المرأة الإيرانية الاقتراب من الكرامة والطّهارة المنشودة في الإسلام، وهذا مصدر فخر عظيم. والحمد لله رب العالمين.

السيد علي الخامنئي
8/3/2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى