بيانات

بيان| في ذكرى شهداء البحرين وشيخ الكرامة الجمري نعاهدهم بأن نبقى على البصيرة وطريق الكفاح والجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم

وَتِلكَ الأَيّامُ نُداوِلُها بَينَ النّاسِ وَلِيَعلَمَ اللَّهُ الَّذينَ آمَنوا وَيَتَّخِذَ مِنكُم شُهَداءَ ۗ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظّالِمينَ﴿١٤٠﴾ آل عمران

نبارك لشعب البحرين وخاصة لعائلات الشهداء الأبرار حلول ذكرى عيد الشهداء التي تصادف ١٧ من شهر ديسمبر، يوم عروج أول شهيدين من شهداء انتفاضة الكرامة، هاني الوسطي وهاني خميس، والتي تتزامن مع ذكرى رحيل رجل الدّين والجهاد والإيمان سماحة الشيخ عبد الأمير الجمري.

في هذه الذكرى نكون في محضر سماحة الشيخ الجمري والشهداء الأبرار، حيث أن لسماحة الشيخ الجمري ولشهداء انتفاضة الكرامة فضل كبير في إطلاق الصحوة والانتفاضة في ذلك الوقت، والتي بقيت جذورها، بقيمها ودروسها ورجالها مغروسة في الواقع الشعبي إلى يومنا هذا.

الشهداء وذكرى شهادتهم في مسيرة الصراع مع النظام الخليفي الديكتاتوري هم الحقيقة الساطعة التي تبطل كيد النظام الخليفي، وتفضحُ ظلامه وتلوّنه وخداعه، ومن دماء الشهداء تتشكل القضيّة الحقّة ومعالمها، وتصبح عصيّة على المصادرة والانحراف.

من حق الشهداء علينا، ومن حق روح الشيخ المجاهد الجمري علينا في ذكراهم أن نؤكّد على التالي:

أولا: إن جميع مايصدر من الدوائر القريبة من السلطة الخليفية من إيحاءات وتصريحات حول تغييرات إيجابية قادمة يكشف عمق الأزمة والهزيمة داخل النظام الخليفي، وإن السلطة الخليفية ستكون مجبرة على تقديم التنازلات آجلا أم عاجلا، تحت أي عنوان.
ثانيا: إن النظام الحاكم اليوم هو أسوء حالا من المرحلة التي انقلب فيها على التوافقات السياسية بعد انتفاضة الكرامة، بل أن جرائمه آنذاك لايمكن أن تقارن بما يجري اليوم من القتل والتجنيس والتغريب الثقافي والعداء للدين والتطبيع مع كيان العدو الصهيوني.
ثالثا: إن أولويات السلطة ورئيس الوزراء الجديد هي التطبيع مع كيان العدو الصهيوني، وإن هذه الجريمة نقطة فاصلة في التعاطي مع النظام الخليفي، وكما جرّب النظام الخليفي توفير الأمن له من خلال التجنيس ودخول القوات السعودية الغازية فهو يعمل على شراء الأمن الموهوم من خلال التطبيع.
رابعا: أن السيرة الطويلة للنظام الخليفي في الخداع والتضليل والتلوّن وتقاسم الأدوار يفرض علينا الحذر في التعاطي مع السلطة ورموزها، فما قد تهدف له السلطة من خلال إعادة تقديم سلمان بن حمد كرجل إصلاح وقيامه بأي خطوة هو شراء سكوت الشعب ضد التطبيع وحفظ ماء وجه الإدارة الأمريكية الجديدة من خلال خطوات صوريّة قصيرة الأمد.

في ذكرى شهداء البحرين وشيخ الكرامة الجمري نعاهد أرواحهم العطرة والرموز القادة وأسرى البحرين في سجون النظام بأن نبقى على البصيرة وطريق الكفاح والجهاد، على مامضى عليه الشهداء، وأن لا نذّخر جهدا في تحقيق أحد أهم أهداف الشعب وتطلعاته، بإنهاء حقبة النظام الخليفي الديكتاتوري، وتشييد النظام السياسي الجديد الذي يستند على الإرادة الشعبية.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ٣ جمادى الأولى ١٤٤٢هـ، الموافق ١٨ ديسمبر ٢٠٢٠م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى