بيانات

بيان: الإعلان عن زيارة مرتقبة للمجرم نتنياهو للبحرين بعد تدنيسه أرض الحرمين جريمة دينيّة وسياسيّة يرفضها شعب البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

أفشت وسائل إعلام صهيونيّة خبر زيارة المجرم، قاتل الأطفال والنساء، المدعوّ رئيس وزراء كيان العدوّ الصهيونيّ «بنيامين نتنياهو» لأرض الحرمين الشريفين ولقاء حكّام آل سعود غاصبي البيت الحرام، بمكيدة منه ومن عرابّه ترامب.

كما أعلن نتنياهو نفسه، بكلّ تبجّح وتباهٍ، عن تلقّيه دعوة ممن يسمّى رئيس وزراء الحكم الخليفيّ «سلمان بن حمد» لزيارة البحرين، وقد صرّحت الوسائل الإعلاميّة الصهيونيّة عن غرض الزيارات التي يقوم بها نتنياهو في هذا الوقت، وهو ترتيب البيت الصهيونيّ الذي يضمّ الأنظمة الخانعة والخائنة كالنظامين السعوديّ والخليفيّ، بعد مرحلة مغادرة الرئيس الأمريكيّ ترامب للبيت الأبيض، وهزيمة مشروعه السلطويّ، وذلك لمواجهة الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة وعموم محور المقاومة وأحرار العالم، بحسب تصريح المسؤولين الأمريكيّين أنفسهم.

إنّ أقلّ ما توصف به زيارة عدوّ الإسلام ومحتلّ أراضي المسلمين «نتنياهو» لأرض الحرمين هي أنّها فضيحة على الصعيدين الدينيّ والسياسيّ تكشف الوجه القبيح وحقيقة الحكم السعوديّ، وانسلاخه عن قيم الدين والعروبة، وتخلّيه عن مصالح المسلمين والأمّة، لقاء ثمن بخس.

كما يؤكّد إعلان نتنياهو عن تلقيّه دعوة من سلمان آل خليفة لزيارة البحرين حقيقة فساد الأخير السياسيّ والأخلاقيّ، وأنّه لا يعبّر عن الصورة الإصلاحيّة المخادعة، وما يعزّز تلك الحقيقة هو تاريخه الفاسد والانتهازيّ والمتلّون.

أمام توالي الخطوات البائسة ضمن جريمة التطبيع، نشدّد في البحرين، كقوى معارضة وشعب حرّ أبيّ، على أنّ الزيارات واللقاءات التي تجمع نتنياهو مع حكّام البحرين والسعوديّة هي لقاءات بين مجموعة من الغاصبين للسلطة والأراضي وحقوق الشعوب، نحن أبرياء منها بل نستنكرها أشدّ الاستنكار، ونؤكّد رفضنا القاطع لتدنيس نتنياهو لأرض البحرين الوفيّة لفلسطين، كما ندين بشدّة خيانة غاصبي الحرمين لقضيّة المسلمين الأولى بل لدين الإسلام نفسه باستقبالهم أعدائه على الأرض التي انبثق منها.

إنّنا ندعو أبناء شعبنا إلى تحدّي القمع الخليفيّ، وإعلان الغضب العارم، والاحتجاج على جرائم آل خليفة وآل سعود وخياناتهم، والاستنفار الواسع إعلاميًّا وميدانيًّا لمواجهة زيارة المجرم نتنياهو للبحرين، ونؤكّد على أنّ التنسيق الأمنيّ «الخليفيّ – الصهيونيّ» لن يوقف حراكنا الثوريّ المستمرّ حتى تتحقّق الأهداف المشروعة كاملة.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريات والديمقراطية “حق”
عضوا التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ٩ ربيع الثاني ١٤٤٢هـ، الموافق ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٠م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى