أخبارنا

الموقع الرسمي للأستاذ: وفد من جمعية العمل الديمقراطي ” وعد ” يقوم بزيارة تضامنية للأستاذ عبد الوهاب حسين، والأستاذ : قضية فصله من عمله قضية سياسية بامتياز، وتصرف ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم فيه إهانة للملك

30 نوفمبر 2008م

قام وفد ثاني من جمعية العمل الديمقراطي ” وعد ” بزيارة تضامنية للأستاذ عبد الوهاب حسين في منزله بمناسبة فصله التعسفي من عمله كأخصائصي إرشاد اجتماعي بوزارة التربية والتعليم ، وذلك في مساء الأحد ـ ليلة الأثنين ، بتاريخ : 30 / نوفمبر ـ تشرين الثاني / 2008م ، وقد ضم الوفد : أحمد مكي إبراهيم ، ويوسف الخاجة ، وعبد العزيز الحسن ،

وجمال الحسن ، وحسين سوار ، وعلي العكري ، وأحمد الزين . وكان وفد آخر من الجمعية برئاسة السيد إبراهيم شريف أمين عام الجمعية قد زار الأستاذ في وقت سابق للغرض نفسه . وقد رحب الأستاذ بالوفد وشكر جمعية وعد وأعضاء الوفد على وقفتهم التضامنية معه ، وأطلعهم على تفاصيل القضية ، وأعرب أعضاء الوفد عن استيائهم من تصرف ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم وما تضمنه من تمييز في المعاملة بين المواطنين ، حيث لم يطالب أحد من الذين عادوا إلى الخدمة في جميع وزارات الدولة بالاجراءات التي طولب بها الأستاذ ، وأعلنون عن وقوفهم إلى صف الأستاذ وتضامنهم معه واستعدادهم لتقديم ما يحتاجه من الدعم . وقد استعرض الأستاذ مع الوفد الأوضاع على الساحة الوطنية ، وكانت قضية التجنيس والتجربة البرلمانية في مقدمة القضايا المطروحة .


ومن جانبه : أكد الأستاذ بأن قضية فصله من عمله ، هي قضية سياسية بامتياز ، وأن التمييز ضده واضح فيها لا يحتاج إلى إثبات ، وقال : أن هذا التصرف لا يمثل إهانة له أو تقليلا من شأنه ، فهو قد تعود على التضحية من أجل المباديء والقيم والقضايا التي آمن بها ويتشرف بذلك ، ولكنه تصرف فيه إهانة للملك ، لأن المسؤولين في ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم قد جعلوا أنفسهم فوق أوامر الملك ، فلم يحترموها ولم يطبقوها كما هي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى