أخبارنا

الوسط: في تأبين عيسى قمبر حضور لافت للقيادات الدينية والوطنية الكبيرة

العدد 201 السبت 28 مارس 2003 الموافق 25 محرم 1424 هــ

اجتمعت القيادات الدينية مع عدد من القيادات الوطنية في حفل تأبيني، أقامه أهالي النويدرات بمناسبة ذكرى عيسى قمبر مساء الثلثاء الماضي، حضره – حسب اللجنة المنظمة – أكثر 2500 شخص.

فقد تقدم الحضور الشيخ عيسى قاسم والسيد عبدالله الغريفي ورئيس جمعية العمل الديمقراطي عبدالرحمن النعيمي، والناشط السياسي عبدالعزيز أبل، والمحامي محمد أحمد وعدد من الوجوه البارزة في أكثر من قطاع.

 

وتم – خلال التأبين – التأكيد من قبل جميع الذين شاركوا بكلمة أو أنشودة أو مرثية أو قصيدة، دعوتهم إلى كون قمبر جزءا من حياة هذا الوطن، وينبغي عدم نسيانه، لأنه قدم حياته ثمنا لهذه الإصلاحات، وذكر محامي قمبر، محمد أحمد أن عيسى قمبر – بعيدا عن ملابسات قضيته – كان يتميز بحس أخلاقي وإنساني رفيع، ولو عاد بيننا من جديد في مرحلة الإصلاحات، لوجدنا هذا الحس حاضرا فيه .

وألقى عضو مجلس إدارة الوفاق الشيخ جاسم الخياط كلمة الإدارة، كشف فيها عن رغبة الإدارة بتشييد قبور الشهداء، وتقديم العون لأسرهم لإكمال مشوار حياتهم التعليمية والتحصيلية، داعيا الناس إلى تقديم الدعم المادي والمعنوي لهذا المشروع.

من جانبه، قال الناشط السياسي عبدالوهاب حسين: إن الشعب قدم الكثير من الشهداء في سبيل الإصلاحات، والتزم النهج السلمي في حركته المطلبية، وحافظ على مكتسبات الدولة، والتزم رموزه في هذه المرحلة بالتحديد درجة كبيرة من المسئولية في تهدئة الأوضاع، داعيا الجماهير إلى التزام النهج السلمي في التعبير عن مشاعرهم الرافضة للعدوان .

وأشاع اجتماع الأطياف السياسية في هذه المناسبة جوا من الارتياح بين الحاضرين، وعده البعض أنه أتى ليعطي دلالة واضحة على مراجعة أخرى لأساليب تعاطي الأطراف مع بعضها، ما يشكل توجها إيجابيا، حسبما ذكر بعض الرموز، خصوصا في ظل تهديد المنطقة من قبل أميركا، وقالت مصادر قريبة إن هناك توجها لدى غالبية الرموز الدينية – بالتحديد – لتنسيق الموقف فيما بينها، أملا في الخروج برؤية موحدة تجاه القضايا المشتركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى