أخبارنا

الوسط: حسين: رمز وطني نأى بنفسه عن الطائفية

العدد 1907 الاثنين 26 نوفمبر 2007 الموافق 17 ذو القعدة 1428 هــ

الناشط السياسي عبدالوهاب حسين أكد ان التكريم سنة تلجأ إليها الشعوب والأمم الحية، وأوضح “أن تكريم العظماء والرموز والشهداء سنة من اجل ألا تكون الشعوب عقيمة، فالشعوب التي لا تكرّم رموزها فان نهايتها العقم والموت”.

وقال “فعلاً أؤكد أن احمد الشملان جدير بهذا التكريم وذلك ما عبرت عنه في أكثر من مناسبة؛ لكونه رمز وطني نأى بنفسه عن الطائفية كما نأى بنفسه حتى عن التعصب الأيديولوجي, فرغم انه يقول عن نفسه إنه شيوعي إلا أنه لم تكن له مواقف أيديولوجية حادة تجاه المختلفين معه في الرأي لكي يتعايش معهم، ورغم انه عبر عن انتمائه بوضوح إلا انه كان يؤمن بالتعددية ويتعايش بسلام مع المختلفين معه بالرأي سواء كان ذلك أيديولوجياً أو سياسياً”.

وقال “الاحتفاء بالشهداء والرموز يقوم به في الوقت الراهن أفراد ومن خلال مبادرات فردية ومؤسسات صغيرة, ولكن عندما تتجه المؤسسات الوطنية الكبيرة سواء كانت إعلامية أو سياسية لمثل هذا التكريم فإن ذلك طبعاً ما هو مطلوب، وذلك من ضمن واجباتها الوطنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى