أخبارنا

موقع الأستاذ الرسمي: انطلاق بارقة أمل جديدة بحضور أكثر من 2000 شخص المعتصمون: معكم على الدرب باقون دفاعاً عن حقوقكم وانتصاراً لقضيتكم

“معكم معكم على الدرب باقون دفاعاً عن حقوقكم وانتصاراً لقضيتكم، منعاً من انتشار الباطل وضياع الحق”، بهذه الكلمات دشنت رموز تيار الممانعة سلسة تحركاتها الهادفة إلى تحقيق “الإصلاح الشامل” وذلك عبر الإعلان عن خطوة عبر الإضراب عن الطعام والاعتصام في منزل الأستاذ عبدالوهاب حسين بقرية النويدرات في مساء الجمعة 13 فبراير الجاري وبحضور فاق الألفين متضامن.

وشارك في الاعتصام كل من سماحة الشيخ عبد الجليل المقداد والأستاذ عبد الوهاب حسين والدكتور عبدالجليل السنقيس والأستاذ عبدالهادي الخواجة والشيخ سعيد النوري والشيخ فاضل الستري والشيخ عبد الهادي المخوضر والشيخ علي مكي.
وفي بداية الاعتصام ألقى المقداد كلمة في الحضور قال فيها “إننا إذ نقوم بهذه الخطوة السلمية نعلن للعالم أجمع عن نهجنا الذي اخترناه بأنفسنا، وعقدنا العزم على مواصلته؛ إنه المنهج السلمي الفاعل إيمانا منّا بهذا النهج وقدرته على تحقيق الأهداف”.
كما لخص المعتصمون أهدافهم في “دستور عادل تتحدد فيه الحقوق والواجبات ويساوي بين جميع أبناء الوطن، وإيقاف التجنيس العشوائي الذي يضّر بمصالح أبناء الوطن، ومحاربة التمييز الطائفي والتقسيم العادل للثروة ومحاربة الفساد وسرقة الأراضي والسواحل والاستئثار بالثروة وبقية المطالب العادلة التي رفعها أبناء هذا البلد سنة وشيعة”، وأن ذلك هو منطلق مطالبتهم “بالإفراج عن المعتقلين الذين جهروا بتلك المطالب العادلة وقدموا التضحيات في سبيل تحقيقها”
كما أشار المقداد إلى دور القاعدة في التحرك الجديد بالقول “الأمل معقود فيكم أيها المؤمنون فأنتم اليد التي بها نصول، والأعوان عند الشدائد والشركاء في القضية. فاصمدوا في مواقفكم واثبتوا عليها مع انضباط وتقيّد بشرعة الله وتعاليم الدين”.
وفي ختام الكلمة أكد المعتصمون على أهمية الوحدة بالقول “إننا نأمل أن تكون هذه الخطوة بداية مشروع وطني سلمي ضاغط يلتقي حوله أبناء الوطن. ويمد الجسور بين المؤمنين ويقارب بين الآراء المختلفة”.

والجدير بالذكر أن عددا من الناشطين ورجال الدين حضروا إلى موقع الاعتصام وعلى رأسهم الحقوقي نبيل رجب والنائب جلال فيروز، إضافة إلى عدد من ممثلي بعض الصحف ووسائل الاعلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى