أخبارنا

الوسط: النائب فيروز يدعو «التربية» لتراجع عن فصل عبدالوهاب حسين

العدد 2277 الاحد 30 نوفمبر 2008م الموافق 2 ذو الحجة 1429 هــ

وجه النائب الوفاقي وعضو لجنة الخارجية والدفاع والأمن الوطني جلال فيروز، دعوة إلى وزير التربية ماجد علي النعيمي للتراجع عن قرار فصل الناشط السياسي عبدالوهاب حسين عن عمله بالوزارة.

وأضاف أن عبدالوهاب حسين خدم الوزارة لسنين طويلة، وفوق ذلك خدم البلاد وكانت له بصماته الواضحة في دعم الإصلاح السياسي في البلاد، ويعد أحد الرموز الوطنية المشهود لها بالإخلاص والعطاء لهذا الوطن. وسأل فيروز، هل يكون جزاء خدمة الوطن والتفاني في العطاء له ان يتم التضييق عليه ومحاربته في رزقه؟

وشدد على أن هذا القرار يعد فصلاً تعسفيّاً، وكما أشار إليه الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، فإنه لا يستند الى اية لوائح او قوانين، فرغم ان القضاء قال كلمته في عدم صوابية قرار الوزارة بتوقيف صرف رواتب عبدالوهاب ما كان يعد توقيفا تعسفيا قبل عدة سنوات فإن وزارة التربية لم تنصع حتى الآن إلى حكم القضاء ولم تنفذ الحكم الصادر عن المحكمة.

وأضاف «نلفت نظر وزير التربية إلى أن قيام الوزارة بتحميل عبدالوهاب حسين بلزوم اتخاذ اجراءات جديدة ومن جملتها أخذ بصماته وغير ذلك، انما كان تمييزاً ضده لم تتخذه الوزارة في حق بقية الذين أرجعوا إلى الوزارة وفق القرار الملكي الصادر في العام 2001، وكان واضحاً أن يعاد كل المشمولين بالعفو الى أعمالهم وأن ترجع إليهم جميع حقوقهم وامتيازاتهم».

وقال: «نخشى ان تكون أوامر فصل عبدالوهاب حسين عن العمل صادرة عن جهات أمنية في محاولة منها لثني عبدالوهاب عن نشاطه السياسي، فإذا كان الأمر كذلك فإن في ذلك تعدياً واضحاً على الحقوق وحريات الأفراد. وأردف، أتمنى من وزارة التربية والتعليم أن تبادر الى إعادة النظر في هذا القرار المتعسف، كونها سلطة ذات استقلالية عن اية اجهزة أمنية، ومرتبطة مع منتسبيها بعقود عمل ولوائح وأنظمة.

وأبدى فيروز تمنيه ألا تحمل الوزارة على نفسها مزيداً من الوزر إضافة الى ما تردنا من شكاوى عدة نتيجة التمييز الوظيفي والتمييز في الترقيات والبعثات وتعسف مع المدرسين وهضم لحقوقهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى