ثقافية

تقرير خبري: حول لقاء عام تحت عنوان “بدر التأسيس والتجربة”

الموضوع: لقاء مفتوح مع عضو بدر سماحة الشيخ أبو أثير السّالم.
العنوان: “بدر التأسيس والتجربة”.
الزمان: الاثنين 8 يونيو 2020م.

ضمنّ برنامج ليلة الثلاثاء لمركز الإمام الخمينيّ “قدس” وعقِب صلاة العشائيّن تمّ استضافة عضو منظمة بدر أو كما عُرف بفيّلق بدر سماحة الشيخ أبو أثير السّالم.

شرّع سماحة الشيخ السّالم بآية من القرآن الكريم تتكلم عن المجاهدين في سبيل الله كما جاء في قول الله عز وجل {من المؤمنين رجالاً صدقوا ما عاهدوا اللّه عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً}.
ومن ثمّ بدأ الشيخ السّالم بسرد تاريخيّ يتكلم عن ظروف تأسيس منظمة بدر والحركات الإسلاميّة آنذاك، والدور الرائد لمنظمة بدر في الجمهورية الإسلاميّة.

كما بيّن تعلّق الشّعب العراقيّ بفيلّق بدر بسبب الدور المؤثر الذي لعبتهُ المنظة لمصلحة الجمهورية الإسلاميّة إبان الحرب العراقية الإيرانيّة.

وتطرق الشيخ السّالم لما قاله كلٌ من الإمام الخمينيّ “قدس” وسماحة السيّدالقائد الخامنيّ عن منظمة بدر بسبب قوة التنظيم وتأثيره في الحرب.

واختتمّ الشيخ السّالم بالدور الكبير الذي لعبتهُ منظمة بدر في الحرب على داعش عبر تنظيمها للأعداد الهائلة المتطوعة للحرب على تنظيم داعش الإرهابيّ.

 

وكانت أبرز المحطات التاريخيّة التي جاءت في اللقاء العام كالتالي:
– حركة الإمام الخمينيّ “قدس” وتأثيرها على الحركة الإسلاميّة في العراق.
– انتشار المدّ الإسلاميّ.
– خروج الإمام الخمينيّ “قدس” للكويت ورجوعهُ ومن ثمّ سفرهُ مرة أخرى.
– حركة الشهيد الصدر “قدس”.
– حركة طلاب الشهيد الصدر “قدس”.
– تشخيص حزب البعث أنّ الخطر الحقيقيّ من قبل الإسلاميين.
– بدء حكم المقبور الطاغيّة صدام حسين وتصفيتهُ لمنافسيه.
– إجراءات قام بها المقبور صدام حسين قبل بدء الحرب على الجمهورية الإسلاميّة.
– هجرة الشّعب العراقيّ وبدء التشكيلات العسكرية الجهادية للعراقيين.
– الدور الريادي الذي لعبتهُ منظمة بدر في الحرب العراقيّة على إيران.
– الخبرة التي اكتسبتها منظمة بدر من الحرب بيّن العراق وإيران.
– عمليات كربلاء الثانية وتأثيرها على الطرف العراقيّ.
– الدور الكبير الذي لعبتهُ منظمة بدر في الحرب على داعش الإرهابيّ.
– دخول منظمة بدر في العمل السياسيّ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى