الموقف الرسميبيانات

تيار الوفاء الإسلامي وحركة (حق): في اليوم العالمي لضحايا التعذيب.. ندعو إلى فعاليات وتظاهرات “أسبوع الرموز القادة وضحايا التعذيب”

يصادف تاريخ ٢٦ يونيو اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا التعذيب، وهو يومٌ دأبَ شعبنا الأبي في البحرين على إحيائه بسلسلةٍ من البرامج والفعاليات ليُذكَّر العالمَ بأنّ بحريننا الحبيبة ترزح تحت نيرِ القمعِ والسجون والتعذيبِ والاحتلالِ من قبيلةِ آل خليفة، والتي ما فتأت منذ احتلّت البلادَ على ارتكاب الجرائمِ الوحشيّة من القتلِ والاضطهادِ وانتهاكات الحرمات والمقدّسات، وكان ذلك بدعمٍ غير محدودٍ من المشيخيّات القبلية في الخليج، وبتواطوءٍ من الإدارات الأمريكيّة والحكومات البريطانيّة المتعاقبة، وفي ظلِّ صمتٍ دوليّ مريبٍ ومخزٍ، في الوقت الذي كانت عملياتُ القمع والتعذيب في البحرين واسعةَ النطاق وتتمّ بمخطط احتلاليّ وانتقاميّ ممنهج، وبمرأى من العالم ومؤسساته الحقوقية التي اكتفت بتوثيق الجرائم الخليفيّة وإصدارِ إداناتٍ “فارغة من المعنى” ولم تتبعُها أفعالٌ على الأرضِ تُجبرُ الخليفيين على وقْفِ جرائمهِم وملاحقتهم باعتبارهم مجرمين وقتلةً، وعلى رأسهم الطاغية حمد الذي شرَّع القتلَ والتعذيب داخل سجونه التي تمتليء بآلافٍ من المعتقلين الأحرار من الحرائر والرموز والعلماء والنشطاءِ وخيرة شبابِ أهل البحرين.

وفي هذا اليوم الذي يتذكّر فيه العالمُ الحرُّ كلَّ ضحايا التعذيب؛ يعبّر تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريات والديمقراطية (حق) عن تضامنهما الكاملِ ووقوفهما مع سجناءِ الضميرِ وضحايا التعذيبِ المتواصلِ في السجونِ الخليفيّة، وعلى رأسهم الرموز القادةُ الذين يعانون خلف القضبان من أبشع ألوان التنكيل و”القتل البطيء” والانتقام منذ أكثر من سبع سنوات، جنباً إلى جنبِ المحاولات اليائسة للالتفاتِ على تاريخهم القياديّ وتهميشِ دورهم الأصيلِ في زرْع بذورِ النضالِ والممانعةِ والثورة ضدّ الظلمِ والظالمين، وتعهُّدهم الكبير برعايةِ وحمايةِ القيمِ والمباديء العليا في مواجهةِ القمع ومساندة المظلومين والهتاف في وجه العصابة الجائرة، وكان قادُتنا الرموز في ذلك الأسوةً الأولى والقدوة العليا وأصحابَ الرايةَ الأولى. وفي هذا المناسبة أيضاً، نؤكدُ على التمسُّك بحقِّ القصاص العادل من المجرمين الخليفيين الذين لا تزال أيديهم ملطّخةً بجرائم التعذيب التي طالت رموزنا القادة وأبناء الشعب وبناته، وبدماءِ العديدِ من المواطنينِ الذين أزُهقت أرواحهم الطاهرةُ داخل أقبيةِ الموت الخليفية.

وبهذه المناسبة، نعلن عن تدشين برنامج “أسبوع الرموز القادة وضحايا التعذيب” في الفترة الممتدةِ بين ٢٣ يونيو وحتى ٢٩ يونيو الجاري، داعين أبناءَ شعبنا الوفيَّ والمضحّي للمشاركةِ الفاعلةِ في برامج هذا الأسبوع الثوري والتضامنيّ، والتي تشمل فعاليات وتظاهرات داخل البحرين وخارجها، ليكونَ ذلك عنواناً على الوفاءِ للمضحين والمضحّيات، واستمراراً في نهجِ الرموز القادةِ الذين كانوا يرفعون لواءِ مطاردةِ الجلادين والتضامن مع ضحايا التعذيب والمظلومين.

إنَّ المشاركة الواسعةَ والمستمرة في فعالياتِ مناهضة التعذيب، وفي الاحتفاءِ والتمجيد بشهداء السجونِ، وفي رفْع الصوت الثّوري وزلْزلة الأرض دفاعاً عن الأسرى والأسيرات، وعن قادتنا الكبار المعتقلين؛ يأتي تأكيداً على نهجٍ ثابتٍ لا تزحزح عنه ولا تراجع، لنؤكّد على عدم الاستسلامِ والمضي بثقةٍ أكبر في طريق المقاومةِ ومنهجها الراسخ وحتى تحقيق أهداف ثورة ١٤ فبراير المجيدة بإسقاط نظام آل خليفة الإجراميّ وإقامة الدولةِ الكريمة التي تجمعُ المواطنين الأصليين على الحقِّ والعدالةِ والعيش الكريم.

صادر بتاريخ ٢٣ يونيو ٢٠١٨م

– تيار الوفاء الإسلامي
– حركة الحريات والديمقراطية (حق)

عضوا التحالف من أجل الجمهورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى