أخبار وفعالياتثقافية

الشيخ أحمد نوار: إرادة الشعوب يجب أن تُحتَرم وسنرى رموز الحكم على مشانق القصاص

في حديث ليلة السبت الأسبوعي، تحدث سماحة الشيخ أحمد نوار عن الثورات وشعاراتها، وتطرق للحديث عن ثورة البحرين وشعار الثورة الأساس “الشعب يريد إسقاط النظام”.

بدأ سماحة الشيخ حديثه بالقول: إذا أردنا أن ندرس ثورة من الثورات، فهناك آليات معينة، ومن هذه الآليات: النظر لشعارات هذه الثورة، وتناول سماحته شعار ثورة البحرين “الشعب يريد إسقاط النظام” والذي كان الشعار الأبرز في كل ثورات الصحوة الإسلامية.

وقال الشيخ: هذا الشعار يعبر عن إرادة ترمي لإسقاط النظام السياسي الفاسد، القائم والموجود بأكمله وعلى رأس هذا النظام هو الحاكم الذي يمثل هذا الفساد الاجتماعي والسياسي، كمبارك وبن علي والطاغية حمد، وهذا الشعار يعبّر عن إرادة شعب، لأن من “يريد” هو الشعب وليس النُّخَب أو الأحزاب – وينبغي أن تُحتَرم إرادة هذا الشعب.

وأضاف نوّار بأنه لا ينبغي أن نذهب للنخب السياسية، بل للناس الذين هم من فجروا الثورات وهم وقود هذه الثورات وحقيقتها، وفي البحرين الشعب أطلق كلمته منذ بداية الثورة، فلا تزوِّروا إرادة الناس.

ثم قال سماحته: هذا الشعار يعبّر عن سنة وقانون إلهي: “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” و “إن تنصروا الله ينصركم”، وأضاف بأن الله لا يتدخل إلا إذا كانت هناك إراداة للتغيير في الناس، حينها يأتي المدد الإلهي، وإذا لم تتواجد الإرادة عند الناس، يأتي قانون آخر وهو “قانون الاستبدال”، أي أن الله يستبدلهم بأمة أخرى تحقّق النصر والعزة.

ونحن في البحرين، لماذا أقدم هذا الحكم الطاغي بإعدام الشهداء؟

أحد الأمور التي يهدف لها النظام هي كسر الإرادة، والحمد لله الشعب في البحرين حي وعنده إرادة التغيير.

الدماء الزكية للملالي والعرب قوة إرادة الناس وعزيمتهم في المضي نحو إسقاط هذا النظام، ومتى ما استمرت إرادة الناس سيحقق الله هذا الأمر ويسقط هذا النظام الفاسد.

ووجّه الشيخ خطابه لأبناء الشعب قائلاً: واجبنا الحذر من تفشي حالة اليأس والإحباط التي عند البعض، وعلينا أن نقوّي إرادة الناس والأمل عندهم، ويجب أن نتفاءل بأن هذا النظام لن يستمر وسيسقط بالأحكام الإلهية والأحكام الموضوعية، وكلنا ثقة بأن نصر الله قادم وسنرى رموز هذا النظام وسط محاكم العدالة وعلى مشانق القصاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى