الموقف الرسميبيانات

تعزية: نعزّي بوفاة الحاج علي بن إبراهيم من العالقين في مشهد وثاني ضحايا إهمال السلطات الخليفي

بسم الله الرحمن الرحيم

رحل إلى ربّه مظلوما الحاج علي بن محمد بن إبراهيم، وهو من ضمن العالقين في مدينة مشهد ، بعد تخلّي السلطات الخليفية عن مسؤوليتها في إرجاع المواطنين المسافرين إلى الجمهورية الإسلامية.

الحاج علي أبراهيم هو ثاني ضحايا الإهمال المتعمّد، حيث رحل إلى ربّه قبل يومين الحاج حسن منصور، مما ينذر بتفاقم الأوضاع الصحية والنفسية للمئات من المسافرين العالقين، بعد رفض السلطات الخليفية رجوعهم لوطنهم، وتلقيهم حق الرعاية الصحية.

إن تعامل السلطات الخليفية مع قضية المواطنين العالقين تكشف عمق الأزمة التي تعيشها السلطة مع أبناء الوطن، وانسلاخ الحكم الخليفي عن صورة الحكم المسؤول، ويتعزز بذلك افتقاده للمقبولية والشرعية الشعبية.

بهذا نتقدّم بالتعزية لعائلة الحاج علي بن إبراهيم ولعموم محبيّه، ونجدّد تنديدنا باستخفاف السلطات الخليفية بحقوق أبناء الوطن، وتخلّيها عن مسؤولياتها اتجاههم، وتعاملها بسلوك طائفي مقيت، مع حالة إنسانية.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ١٢ رجب ١٤٤١هـ، الموافق ٧ مارس ٢٠٢٠م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى