أخبارناثقافية

بانوراما “يأبى الله لنا”: المفهوم والممارسة

  • إعداد هيئة التحرير

* أطلق تيّار الوفاء الإسلاميّ وحركة الحريّات والديمقراطيّة شعار “يأبى الله لنا” عنواناً رئيسياً لفعاليات عاشوراء البحرين في العام 1440 هجري. وقد ارتكز هذا الشّعار بحسب بيان التدشين، على إعادة تأصيل هذا الشعار الحسينيّ في العلاقة مع الذات ومع الآخرين.

* جرى تصميم الشّعار بألوان مختلفة، وأخذ بُعده الواضح مع خلال الشرح الثوريّ والعاشورائيّ في البيان الذي أصدره التيّار والحركة مع هلال شهر محرم الحرام، حيث جرى تثبيت المدى التأصيلي للشّعار، وامتداده في عموم مناطق الصّراع مع دول الشّر في الخليج والمنطقة.

* نظّم تيار الوفاء الإسلاميّ برنامجاً خاصا خلال عشرة محرم الحرام، وتضمن كلمات مسجلة للسادة العلماء الشيخ عبدالله الدقاق، والشيخ عبدالله الصالح، والشيخ فضيل الجزائري، وكانت علامة البرنامج الأساسيّة هي المحاضرات التي ألقاها سماحة السيّد مرتضى السندي في مركز الإمام الخمينيّ ابتداءا من ليلة الثالث المحرم وحتى ليلة السابع، وتناولت قضايا وموضوعات هامة مستوحاة من دروس كربلاء. وقد تم نقل المحاضرات مباشرة، وحظيت بتغطية إعلامية متنوعة.

في المواقف، دان تيار الوفاء وحركة (حق) زيارة السفير الأمريكي في البحرين لأحد المآتم في العاصمة المنامة ليلة العاشر من المحرم، والتي جاءت في سياق تصعيد الخليفيين للتعديات على مظاهر عاشوراء، وأكد التيار والحركة بأن هذه الزيارة ترمي إلى إضفاء المزيد من التغطية على جرائم الخليفيين وخاصة في موسم عاشوراء، وقد أصدر التيار والحركة مواقف نددت بهذه الجرائم والتعديات التي شملت مختلف المناطق، بما في ذلك اعتقال الخطباء والرواديد وبعض مسؤولي إدارات المآتم.

* تبنى تيّار الوفاء وحركة (حق) مسيرات يوم العاشر في البحرين، والتي حملت عنوان “لبيك يا حسين”، وأطلق السيد مرتضى السندي دعوة مسجلة للمشاركة في هذه المسيرات بكثافة وكانت مسيرة نويدرات متميّزة بشعاراتها وهتافاتها وروحها الحسينيّة، ورُفعت فيها صور القادة والشهداء والشعارات الثوريّة، في حين عمدت قوات المرتزقة إلى قمعها بالغازات السّامة.

 

* انتشرت في البحرين المطبوعات والشعارات والفعاليات الإعلامية التي حملت شعار “يأبى الله لنا”، كما تم رفْع الملصقات الجدارية التي حملت صور الشهداء والمعتقلين، إضافة إلى عبارات لقادة الإسلام المحمدي الأصيل التي تحدثت عن عاشوراء وقيمها. وقد ترافق رفع هذه الملصقات والجداريات مع تسيير المواكب العزائية في مختلف مناطق البحرين، كما تواصلت فعالية “حمد تحت الأقدام” في أغلب المناطق.

* دعا تيار الوفاء وحركة (حق) إلى الفعالية الثورية الخاصة بالزحف نحو ميدان الشهداء، وتم نشر مطبوعات وتصاميم فنية مختلفة تدعو للمشاركة في هذا التقليد الثوريّ تحت شعار “كربلائيون لا نخشى المنون.. زاحفون زاحفون”، وأصدر التيار والحركة بياناً أشادا فيه بالاستجابة الشعبية لهذه الفعالية يوم الحادي عشر من محرم الحرام بعد انتهاء مراسم عزاء بلدة الديه.

* أقامت الجالية البحرانية في مدينة قم المقدسة البرنامج السنوي ليلة الحادي عشر من المحرم، بالخروج في موكب عزائي (ليلة الوحشة)، باتجاه حرم السيدة المعصومة. وتضمن البرنامج كلمة للسيد مرتضى السندي تناولت قضية “النصرة” والمعيّة مع الإمام الحسين.

* شاركت الجالية البحرانية في مدينة قم المقدسة في موكب عزاء “أنصار الإمام الحسين” ليلة الثاني عشر من محرم الحرام، في قاعة مركز الإمام الخميني، وألقيت قصائد عزائية تناولت قضية كربلاء إضافة إلى الوضع السياسي في البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى