الموقف الرسميبيانات

بيان: النظام الخليفي يهدد الشعب بالقتل والفقر وشعبنا يتوعده بالصبر والصلابة والمقاومة

بسم الله الرحمن الرحيم

في يوم واحد أصدر النظام الخليفي قرار تثبيت حكم الإعدام على الشابّين البريئين محمد رمضان وحسين موسى، بالتزامن مع إصداره قانون ينص على وقف الزيادة السنوية على كافة المعاشات والمكافآت المقررة والمستحقة للعاملين والمتقاعدين، وذلك دون الاستناد إلى أي وجه قانوني أو دستوري صحيح وشرعي.

إن إصدار حكم الإعدام وتأييده بواسطة المحاكم الخليفية الجائرة على الشابين العزيزين محمد رمضان وحسين موسى رغم الشهادات والبراهين الموثقة بتعرضهما للتعذيب وسلب الحق في الإجراءات التحقيقية والقضائية العادلة لهو تحدي صريح من قبل النظام الخليفي لقيم العدالة وحرمة الحياة.

ولايملك الشعب أمام شغف النظام الطاغي بسفك الدماء البريئة إلا النهوض والمقاومة بشتى أنواعها.

أما فيما يتعلق بنهب حقوق الشرائح العمالية والمهنية في الزيادات والمخصصات عبر قوانين تسنّها السلطة ويعجز أمامها مجلس النوّاب الشّكلي فرسالة السلطة من هذا الإجراء المجحف بأن إفقار الشعب هو السياسية المثلى التي تراها السلطة لتركيع الناس، بينما يبقى الفاسدون ومن يواليهم على سدة الحكم يتنعمون بقوت الفقراء المطحونين.

نعبّر في تيار الوفاء الإسلامي عن إدانتنا لتثبيت أحكام الإعدام بحق الشابين البريئين محمد رمضان وحسين موسى ولقرارات الإفقار الممنهج، ونؤكد أن هذه القرارات بالمجمل تصيب بآثارها المدمرة جميع شرائح الوطن دون تفريق وتمييز، ونؤكد بأن السبيل لردع السلطة هو الوحدة والنهوض والمقاومة بكافة أشكالها.

” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ: ٢١ ذو القعدة ١٤٤١هـ، الموافق ١٣ يوليو ٢٠٢٠م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى