أخبار وفعالياتثقافية

السيد السندي في كلمة ليلة السبت ١٤ ديسمبر: علينا أن نختار بين أن نكون مع الشهداء أو مع الركون للظلمة

حذر سماحة السيد مرتضى السندي من الركون إلى الظلمة في البحرين، وخاصة على مقربة من ذكرى عيد الشهداء التي يعمد النظام الخليفي عل حرفها من خلال توسيع نطاق احتفالاته بما يسمى عيد الجلوس.

وفي كلمة ليلة السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٨م ضمن البرنامج الإيماني الأسبوعي، حذر السيد السندي من الخضوع لضغوط للنظام لإجبار الطلاب والطالبات على الاحتفال بعيد جلوس الخليفيين الذي يتزامن مع إحياء ذكرى شهداء البحرين في ١٧ ديسمبر الجاري.

ومن خلال إطلالة على قوله تعالى “ولا تركنوا إلى الذين ظلموا”، شدد السندي على أن الركون هنا يعني الميل القلبي، مشيرا إلى أن من مصاديقه المشاركة في مشاريع الظلمة، مثل الانتخابات وعيد جلوسهم المزور.

وفي شأن المشاركة في الاحتفالات الخليفية في ١٦ و١٧ ديسمبر، قال السندي إن على أولياء الأمور منع أبنائهم وبناتهم من المشاركة في هذه الاحتفالات التي وصفها بالماجنة، ولاسيما مع تزامنها مع إحياء ذكرى الشهداء.

وأضاف “علينا أن نختار بين أن نكون مع الشهداء أو مع الذين ركنوا للظالمين وباعوا قضيتهم من أجل الطواغبت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى