أخبار وفعالياتثقافية

الشيخ نوار يحذر من طاعة الطاغوت ويوجه خطاباً لكل الفئات في البحرين بشأن التطبيع مع الصهاينة

تحدث سماحة الشيخ أحمد نوار حول المعنى الحقيقي لكلمة “الصمد”، وفصّل في اسم “الله” عز وجل، بقوله: إن الصمد تعني “السيد” الذي لا يحتاج إلى أحد والكل يحتاجه، وهو المقصود في الحاجات، فعندما نستحضر هذا المعنى ونحن نتلو سورة “قل هو الله أحد” في الصلاة سيكون حضور القلب مختلف، جاء ذلك خلال حديث ليلة السبت 5 أبريل الجاري، بعد صلاة العشائين بمركز الإمام الخميني (قدس).

كما أكّد سماحته بأن أي شخص يأمر وينهى بعيداً عن الله سبحانه وتعالى هو “طاغوت”، والروايات هي التي تقول ذلك، وأي جهة أو حزب يأتي بعيداً عن السلطة الإلهية فهو “طاغوت” يعبد دون الله.

وأضاف الشيخ نوار بأن هذه الأنظمة التي نراها اليوم مثل “آل خليفة وآل سعود” ومن يقف خلفهم من سادتهم الأمريكان والصهاينة هم طواغيت بعيدين عن المشروع والسلطة الإلهية.

وقال سماحته: يجب أن ننتبه، وإذا كانت هناك فئة من الشعب تعيش الغبش أو ربما كان هناك استغفال لها، فيجب عليها اليوم أن تقف وقفة صادقة مع نفسها وتعرف هي في صف من.

ووجّه الشيخ خطابه لكل الجهات والطوائف والأخوة في البحرين قائلاً: التفتوا إلى من تساندون، هذا نظام طاغوتي يدعم الكيان الصهيوني وقد وصل لمرحلة واضحة جداً في الطغيان في دخوله محور الشر “أمريكا وإسرائيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى