تصريحات

سلسلة البصيرة: “يجب عليّنا احتضان القيادات الشابّة، وإشراكها فعلياً في صناعة القرار”

يجب علينا جميعًا احتضان القيادات الشابّة المخلصة التي تفرزها التحرّكات الشعبيّة في القرى والأحياء، وإفساح المجال أمامها للتعبير عن رأيها بكامل الحرية وتقديرها وإشراكها فعليًا في صناعة القرار، وهذه مسألة جوهريّة في منهج تيار الوفاء الإسلامي منذ التأسيس، أكّد عليها وبيّنها بوضوح تام في بيان الانطلاق وفي غيره من أدبيّاته المعروفة، وقد ثبت بالتجربة التونسية والمصرية سلامة المنهج الذي يؤكِّد على دور الجماهير في التغيير والإصلاح.

حين أتكلّم عن يوم الغضب الوطني فإنّي لا أقصد يومًا بعينه، وإنّما أقصد حركة شعبية مطلبية سلميّة مستمرّة، تمتلك إرادة التغيير والإصلاح، وتطالب بالحقوق الطبيعية والمكتسبة والحريات المشروعة للمواطنين بشكل جدِّي وحازم، قد تنطلق شراراتها في يوم: 14/ فبراير أو قبله أو بعده من الأيام، فيوم الغضب هو مرحلة تاريخية، وليس يوم زمني.

أستاذ البصيرة عبدالوهاب حسين

التاريخ: 7 فبراير 2011م

المكان: النويدرات- جلسة ليلة الثلاثاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى